لمواجهة إيران.. رئيس تحرير صحيفة أتلانتا تايمز اليهودية يطلب من الموساد اغتيال أوباما





اقترح  أندرو أدلر  رئيس تحرير صحيفة  "أتلانتا تايمز اليهودية" على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو النظر في الطلب من فريق الموساد لاغتيال الرئيس الأمريكي باراك أوباما بحيث يضطر خليفته للدفاع عن إسرائيل ضد التهديد الإيراني.
وقال أدلر في مقال نشر في الصحيفة بأن "إسرائيل" أمامها ثلاثة خيارات لمواجهة السلاح النووي الإيراني.
الأول: توجيه ضربة وقائية ضد حماس وحزب الله.
الثاني: مهاجمة المنشئات النووية الإيرانية.
الثالث: إعطاء الضوء الأخضر لعملاء الموساد في الولايات المتحدة لاغتيال الرئيس الأمريكي باراك أوباما وبالتالي سينتقل الحكم لنائبه، حيث يفترض أن يقود سياسة تساعد خلالها الولايات المتحدة الدولة اليهودية في محو أعدائها.
وأضاف أدلر: "الخيار الثالث هو الأنسب من أجل الحفاظ على وجود إسرائيل".
وأحدث مقال أدلر ضجة كبيرة في أوساط الجالية اليهودية في الولايات المتحدة وفي "إسرائيل", ويعتبر أدلر من كبار الكتاب اليهود المعروفين وله تأثير كبير على الجالية اليهودية.
[أقرأ المزيد...]


حتى لا تكون ضحية :وسائل التضليل الإعلامي و صناعة الراي العام






انتشرت الفيديوهات المفبركة على قناة اليوتيوب و أصبحت مادة من مواد الاثارة حيث أن صانع الفيديو لا يرفع عليه لافتة ( فيديو مفبرك ) بل تزداد سعادته بقدر ازدياد عدد من يوقعهم فى براثن نواياه الخبيثة.

الفيديو غير المفبرك ( الحقيقى ) هو الفيديو المتصل الذى يعرض الحدث كاملا دون تدخل من مصوره بالحذف أو الاضافة على أحداثه أو مواصفاته ومن هنا يتضح أهمية البث المباشر حيث ان الأحداث هى التى تتحكم فى المادة الفلمية.

الفبركة باختصار هى اضافة أو حذف جزء من الأحداث أو مواصفات الفيديو من خلال تدخل خارجى لتحقيق غرض فى نفس صانع الفيديو حيث أن هناك فارق كبير بين تصوير الفيديو و صناعته فالفيديو يمكن أن يكون حقيقيا و لا يتعارض ذلك مع فبركته أو إعادة صناعته قبل عرضه على المتلقى و من هنا يتضح أنه فى الفيديو المفبرك صانع الفيديو هو الذى يتحكم فى المادة الفلمية.


و من هنا تتضح أهمية معرفتنا للغرض من فبركة الفيدو و أساليب الفبركة و كيفية اكتشاف الفبركة حتى لا ننحاز بلا وعى الى جانب الباطل فى حين أن المولى تعالى قد أوضح لنا السبيل لتصديق الأخبار المنقولة :

(يا أيها اللذين أمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلمتم نادمين)

( ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه آثم قلبه والله بما تعملون عليم )


الغرض من فبركة الفيديوهات :
1. طمس الحقائق 

2. إثارة الفتن و الصراعات

3. استدرار عطف و تأييد الآخرين

4. تحقيق أهداف شخصية خبيثة


أساليب فبركة الفيديوهات :
1. قص جزء من الأحداث
• من أول أو آخر الفيديو و الاكتفاء بالجزء الذى يخدم توجهات المستفيد من الفبركة .. مثال على ذلك : تصوير مشهد حرامى يسرق أحد الأفراد ثم يهرب و يطارده الناس الى أن يمسكوا به و يحاولون الفتك به وسط استغاثات الحرامى .. المشهد كما هو يثير تعاطف المواطنين مع المسروق أما عرض المشهد بدون حدث السرقة يدين المسروق و يبعث على التعاطف مع السارق
• من وسط الأحداث وهذا أصعب و يحتاج الى حرفية فى الفبركة و اكتشافها و غالبا ما يتم قص فترة وجيزة جدا 

2. إضافة مقاطع دخيلة من أحداث أخرى أو فقرات تمثيلية للحدث غير واقعية و يتم عمل زوم عليها حتى لا يظهر انفصالها عن باقى الأحداث المحيطة و تكون على شكل كليبات منفصلة عن ما قبلها و ما بعدها

3. الصوت جزء أصيل من بناء الفيديو 
• فصل الصوت تماما 
• تركيب صوت مستعار إما لطمس الصوت الأصلى أو لهدف خبيث

4. درجة وضوح الصورة
• خفض درجة وضوح الصورة يؤدى الى صعوبة اكتشاف الفبركة
• وصل مقطعين يؤدى غالبا إلى زغللة الصورة عند موضع اللصق

5. درجة الاضاءة
• تغيير درجة الاضاءة يؤدى الى صعوبة اكتشاف الفبركة
• وصل مقطعين يؤدى أحيانا إلى تغيير درجة الاضاءة عند موضع اللصق

6. سرعة الفيديو
• تغيير سرعة الفيديو يؤدى الى صعوبة متابعة العين للفبركة
• وصل مقطعين يؤدى أحيانا إلى تغيير السرعة عند موضع اللصق

7. فبركة المكان و الزمان
• فبركة المكان مثل عرض فيديو لضحايا العراق على انهم ضحايا الثورة
• فبركة الزمان مثل عرض قتل لضحايا قبل 11 فبراير فى ميدان التحرير على إنه حدث مؤخرا

8. هناك نوع خطير من الفبركة وهو اصطناع الأحداث و ذلك عن طريق :
• تصوير أحداث تم تخطيطها و الاعداد لها مسبقا 
• إعادة تصوير حدث بشكل مختلف


كيفية اكتشاف الفبركة :
1. إذا تم ملاحظة أى من وسائل الفبركة السابقة بالتدقيق فى الفيديو

2. إذا لم يكن الفيديو متصلا لكل الحدث و تم تضمينه مقاطع منفصلة .. فى هذه الحالة يتم التعامل مع كل مقطع على انه فيديو منفصل

3. إذا لم يحتوى الفيديو على ما يوضح و يؤكد مكان و زمن الفيديو

4. إذا تغيرت تفاصيل صورة الفيديو فجاة بظهور أو اختفاء أحد عناصرها

5. إذا اتضح أن هناك اختزالا غير مبرر للزمن المناسب لتنفيذ الحدث

6. ظهور او اختفاء علامات لم تكن موجودة فى المقاطع السابقة

7. إذا انحرفت الصورة فجأة تكون نتاج لصق مقطعين مختلفى السرعة

8. ارتفاع أو انخفاض مفاجئ فى وضوح الصورة أو الاضاءة أو حدة الصوت

9. إذا ظهر لنفس الحدث فيديوهات تحتوى على تفاصيل مختلفة و فى هذه الحالة لابد أن نبحث عن الفيديو الأصلى مصدر الحدث و تكون الأولوية للآتى :

• فيديو البث المباشر
• الفيديو متصل الأحداث و ليس ذو الكلبات المختلفة
• الفيديو الذى تم نشره أولا من الناحية الزمنية
• الفيديو الذى يقبله العقل و المنطق 



نصائح :
1. عدم تصديق أى فيديو غير منطقى يتنافى مع المنطق و العقل بسهولة

2. التدقيق فى اى فيديو قبل نشره

3. الاعتماد على فيديوهات البث الحى 

4. عدم الاعتماد على فيديو غير متصل أو يشمل جزء من الحدث



شاهد الفيديو الاتى على سبيل الارشاد
فيديو لمبارك مفبرك على قناه العربيه
[أقرأ المزيد...]


الاستعداد للحرب العالمية الثالثة : بعد العراق هل حان الدور على ليبيا ومن التالي بعد ذالك ؟؟؟؟











 أعترافات الجنرال "ويسلي كلارك" القائد العام السابق ( للقوات الإميركية في اوروبا ، والتي تتضمن تغطية 89 بلدا في اوروبا ، أفريقيا والشرق الأوسط. بالاضافة الى كونه الجنرال ذو الاربع نجوم القائد العام للقوات المتحالفة في اوروبا ، والتي مكنته من أن يكون القائد العام لحلف الناتو من عام 1997 الى عام 2001 ).

تذكر القناة التلفزيونية في مقابلتها مع ويسلي ما يلي : في العودة الى الماضي ، في مؤتمر لمجموعة "الديمقراطية الان" ، في 2 آذار 2007 ، وهو بالمناسبة ، مرشح سابق للرئاسة الاميركية ، يصف "الجنرال كلارك" ، مذكرة تُظهر أن إدارة بوش خططت للسيطرة على 7 دول في مدة خمس سنوات :

العراق - سوريا - لبنان - ليبيا - الصومال - السودان - وإيران











ترددت أنباء عن وجود قوات أمريكية فى جزيرة مالطة تقدر بحوالى إثنا عشر ألفا من الجنود على أهبة الإستعداد للتدخل فى ليبيا. 
وكانت مليشيات لمجلس الإنتقالى التى دعمها حلف الناتو فى ثورتها على نظام القذافى قد شرعت فى التقاتل مع بعضها البعض وأستعان بعض هذة المليشيات مقاتلين من خارج ليبيا كمرتزقة، وفى أخبار تناقلها الداخل الليبى أن ثوار مدينة مصراتة الذين دعمهم الناتو خاصةٍ فى القبض على المعتصم إبن القذافى قد حاولوا مؤخراً السيطرة على منصات البترول فى مدينة بريقة الليبية مما أدى إلى قيام طائرات الأباتشى التابعة لحلف الناتو إلى قصفهم.
هذا وقد صرح بعض رجال المقاومة الليبية أن منصات البترول الليبية تم تأمينها من قبل قوات برية تابعة للناتو وأن معظم الموانىء الليبية قد تم السيطرة عليها بواسطة سفن حربية تابعة للناتو أيضا وأضاف أن العمل داخل منصات البترول الليبية قد أوكل إلى مهندسين من قطر والإمارات وتم إزاحة العمالة الليبية منها، وتأتى هذة التحركات العسكرية وسط تعتيم إعلامى عالمى إلا القليل منه.




[أقرأ المزيد...]


سيناريو الحرب العالمية الثالثة




سيناريو الحرب العالمية الثالثة


بدء الحرب العلنية باستخدام الرؤوس الحربية النووية ضد إيران ثالث دولة باحتياطي النفط في العالم بعد السعودية والعراق كان على جدول أعمال البنتاغون منذ العام 2005.

وإذا بدأت تلك الحرب فسوف يشتعل الشرق الأوسط بأكمله ومنطقة آسيا الشرقية/والوسطى. وستشهد الإنسانية بدء سيناريو الحرب العالمية الثالثة.

وبشكل لا يصدق، خطر الحرب العالمية الثالثة الحقيقي ليس على الصفحة الأولى في الأنباء. بل استبعدت وسائل الإعلام الرئيسية في التحليلات المتعمقة والنقاشات الآثار المترتبة على هذه الخطط الحربية.

إلى ذلك تتصف الهجمات في الحرب المقبلة “بفرض منطقة حظر جوي” مع حد أدنى من “الأضرار الجانبية” وتوجيه ضربات محددة ضد أهداف عسكرية، وكلها ترمي إلى دعم “الأمن العالمي” وكذلك “الديمقراطية” وحقوق الإنسان في البلد المستهدف.

هذا ويجهل الرأي العام إلى حد كبير الآثار الخطيرة لهذه الخطط الحربية، التي تأمل في استخدام الأسلحة النووية، انتقاما لبرنامج إيران النووي. علاوة على ذلك، التكنولوجيا العسكرية للقرن 21 تجمع بين مجموعة واسعة من أنظمة الأسلحة المتطورة التي قوتها التدميرية سوف تلقي بظلالها على المحارق النووية على هيروشيما وناغازاكي. وكيلا ننسى، الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي استخدمت الأسلحة النووية ضد المدنيين.

العسكرة على الصعيد العالمي مجهزة من خلال هيكل القيادة في الجيش الأميركي.. ووفقا للقائد العام لحلف شمال الأطلسي السابق ويسلي كلارك فان خارطة الطريق تتكون من سلسلة مسارح: “خطة حملة السنوات الخمس تتضمن: مجموعه من سبعة بلدان، بدءا بالعراق، ثم سوريا ولبنان وليبيا وإيران والصومال والسودان. “مثل السرطان، أطلق له العنان في الحرب الأميركية على العراق عام 2003 وتحول إلى مرض عالمي.

وفي حين أشادت صحيفة نيويورك تايمز وغيرها من وسائل الإعلام بـ 15 ديسمبر 2011 أي الموعد “الرسمي” لوضع حد للحرب الأميركية التي استمرت تسع سنوات في العراق، فان هذا البلد المدمر سيبقى مسرح الحرب الأميركية في المستقبل المنظور، فالمستشارين العسكريين والمقاولين لا زالوا يقيمون هناك، وشعب العراق سوف يرث لأجيال تركة من الصراع الذي فرضته الولايات المتحدة. تداعيات الحرب الأميركية على العراق لا تزال موجودة كثيرة جدا، وليس في العراق فحسب بل على المنطقة ككل، وبشكل متزايد على الصعيد العالمي.

مشروع العام 2000 للقرن الأميركي الجدي PNAC،كان العمود الفقري لجدول أعمال المحافظين الجدد، أي “شن حرب بلا حدود”. وكانت الأهداف المعلنة لمشروع القرن الأمريكي الجديد “المعركة والفوز بشكل حاسم، وشن عدة حروب في وقت واحد في مناطق مختلفة من العالم وكذلك تشكيل البيئة الأمنية في المناطق الحرجة.” وكانت العملية تشمل تدخل الشرطة العسكرية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك العمليات السرية و “تغيير النظام”.

وقد اعتمد هذا المشروع الشيطاني العسكري الذي صاغه المحافظون الجدد منذ بداية إدارة أوباما، مع فريق جديد من المستشارين العسكريين والسياسة الخارجية، وقد كان أوباما أكثر فعالية بكثير في التصعيد العسكري من سلفه في البيت الأبيض جورج بوش ، الذي تم مؤخرا أدانته من قبل محكمة كوالالمبور لجرائم الحرب “جرائم ضد السلام”.

يشهد جدول الأعمال العسكري على حقيقة أن الديمقراطيين والجمهوريين في الولايات المتحدة ليسوا سوى وجهين لمجمع الصناعات العسكرية المخططة مركزيا التي هي حصن منيع لرغبات وآراء ومصالح الناخبين الأميركيين.

التصعيد العسكري

خلافا لأسطورة “الحرب الجيدة”، فان دخول الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية كانت إستراتيجية متعمدة لخدمة المصالح الذاتية للمكاسب الامبريالية. وفي حين حارب الرجال والنساء في تلك الحرب على قناعات أخلاقية، عمل المخططون في واشنطن على حسابات السيطرة الجيوسياسية التي ليس لديها ما تفعله مع الآداب العامة أو المبادئ القانونية – راجع المقالات التي كتبها باولس جاك شيراك- . إلقاء قنبلتين ذريتين على اليابان من قبل الولايات المتحدة في آب 1945، وطمس مئات الآلاف من المدنيين، كان عملا من أعمال الوحشية البشعة التي عكست قسوة الإمبراطورية الأميركية. والمقالات التي كتبها ويلسون براين، وألفريد ماكوي ميشال شوسودوفسكي توضح كيف أن حروب الإبادة الجماعية من قبل البنتاغون في آسيا هي استمرارا لتصاميم الامبريالية الأميركية، ولو تحت غطاء الحرب الباردة ضد الاتحاد السوفياتي.

سقوط الاتحاد السوفياتي كان نهاية الحرب الباردة، ولكن سرعان ما اوجدت الولايات المتحدة الذرائع الجديدة لشن حروب متعددة في العالم وفرض سيطرتها نيابة عن حلفائها الرأسماليين. وشملت هذه الذرائع “دعم القانون الدولي” كما في حرب الخليج الأولى ضد العراق والتي شرع فيها بوش الأب في العام 1990، وحرب الخليج الثانية التي شنها جورج بوش الابن في العام 2003.

وابتكر واضعو السياسة الأميركية ذريعة “الإنسانية” لغزو الصومال في العام 1991 وحرب حلف الناتو على يوغوسلافيا. وبذريعة “الحرب الإنسانية” شنت الولايات المتحدة وحلف الأطلسي الحرب على ليبيا في 2011 وعلى ما يبدو هناك هجوم وشيكا ضد سوريا.

إضافة إلى الذرائع التي يستخدمها البنتاغون لتبرير “حروب بلا حدود” “الحرب على الإرهاب” و “الضربات الوقائية ضد أسلحة الدمار الشامل”.

العداء الدائم: عولمة الحروب

تبين عولمة الحرب كيف تطورت الامبريالية التي تقودها الولايات المتحدة من نوبات الدموية العسكرية العرضية على مدى عدة عقود إلى حالة العداء الدائم في يومنا هذا، مع الحروب التي تمتد من شمال وشرق أفريقيا إلى الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وما وراءها لأوراسيا (روسيا)، والشرق الأقصى (الصين) ومنطقة القطب الشمالي (روسيا مرة أخرى).

المقلق هي خطط الحرب التي تقودها الولايات المتحدة في إطار أوسع في الشرق الأوسط/ومنطقة آسيا الوسطى التي تشمل إجراءات منسقة ضد إيران وسوريا وباكستان.

وحين تبدأ مرحلة التنفيذ سيكون العالم مسرح للحروب الإقليمية الموسعة، وستتحول مسارح الحرب من (العراق وأفغانستان وفلسطين) إلى حرب إقليمية واسعة تمتد من الساحل اللبناني السوري شرق البحر الأبيض المتوسط ​​إلى الحدود بين أفغانستان وباكستان والصين الغربية، وستكون إسرائيل ولبنان وتركيا قد دخلت في صراع من شأنه أن يبشر بالحرب العالمية الثالثة.

وبهذه الحالة هناك حاجة ملحة لإعادة بناء الحركة المناهضة للحرب، فعقد المظاهرات الحاشدة والاحتجاجات المناهضة للحرب ليست كافية، ما هو مطلوب هو تطوير شبكة واسعة للتنظيم الشعبي المناهض للحرب، في جميع أنحاء العالم، التي تتحدى هياكل السلطة والنفوذ. ويجب تعبئة الشعب، ليس فقط ضد الأجندة العسكرية بل على سلطة الدولة ومسؤوليها.

ومع ذلك جرائم الحرب، لا تقتصر على الرئيس الأميركي السابق ورئيس الوزراء البريطاني، فهناك قائمة مجرمين جدد تشمل الرئيس الحالي للولايات المتحدة، باراك أوباما، رؤساء الدول ورؤساء الحكومات الذين يدعمون الولايات المتحدة والناتو والحروب العدوانية لإسرائيل.

ونأمل أن تمكن هذه القراءة عن عولمة الحرب، المواطنين من إقامة حركة اجتماعية شاملة ضد جدول أعمال الجيوش الشيطانية وإقامة ديمقراطية حقيقية.

ترجمة: ناديا حمدان

وكالة أخبار الشرق الجديد
[أقرأ المزيد...]


ندم سعودي متأخر جدا غزو العراق لم يكن خطأ بل كارثة على المنطقة بأسرها



 

أنظار العالم بأسره تتركز حاليا على منطقة الخليج بشاطئيه العربي والفارسي، لأسباب نفطية بالدرجة الاولى، والزحف الايراني المتسارع لتصنيع رؤوس نووية بالدرجة الثانية، وانعكاسات كل ذلك على الاقتصاديات الغربية المأزومة بدرجة ثالثة.
وفي ظل ازدحام مياه الخليج العربي بحاملات الطائرات، والاساطيل الامريكية، والسفن الحربية الغربية، والمـــناورات البحرية الايرانــية، والتهديدات بإغلاق مضيق هرمز في وجه 17 مليون برميل نفط يوميا تتجه الى المستهلكين في مختلف انحاء المعمورة، من حق حكام المنطقة ان يقلقوا على مصير مواطنيهم، قبل كراسي حكمهم، وان يتنادوا لبحث الاخطار التي تهددهم.
مدينة المنامة، عاصمة البحرين، استضافت قبل بضعة ايام 'مؤتمر الامن الوطني والامن الاقليمي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية'، شاركت فيه شخصيات امنية من مختلف الدول، الى جانب الامين العام للمجلس السيد عبد اللطيف الزياني، والسفير الامريكي في البحرين.
مفاجآت عديدة وقعت داخل الأروقة، ابرزها الانتقادات الشرسة والمحقة للسياسات الامريكية في منطقة الخليج العربي من قبل السيدين ضاحي خلفان القائد العام لشرطة دبي، والامير تركي الفيصل رئيس جهاز المخابرات السعودي والسفير السابق لبلاده في واشنطن، وهي انتقادات دفعت السفير الامريكي للانسحاب غاضبا ومحتجا من الاجتماع.
النقطة التي نجد لزاما علينا التوقف عندها من بين نقاط عديدة مهمة جرى طرحها في هذا الاجتماع هي ما قاله الامير تركي الفيصل، وبالتحديد اعترافه 'ان العراق كان فاعلا رئيسيا في معادلة التوازن الاقليمي الخليجي، لكن اخراجه منها بسبب الغزو الامريكي الخاطئ له (اي للعراق) اخلّ بهذه المعادلة الضرورية لاستقرار الوضع الاقليمي، واتيحت لقيادة ايران فرصة للشعور بتفوق استراتيجي عملت على استغلاله باستخدامها لعامل الطائفية البغيض، لابقاء عراقنا في وضع استقطاب طائفي يهمش دوره، ويجعله أداة من ادوات سياستها الخارجية بل تابعا لها'.
' ' '
نوافق الامير الفيصل بأن الغزو الامريكي للعراق لم يكن خطأ فقط، بل كارثة على المنطقة بأسرها، ولكن أليس من حقنا ان نذكّره وكل المسؤولين الخليجيين الآخرين، بأنهم ارتكبوا 'خطيئة' اكبر عندما ساندوا الحصار الامريكي على العراق، ورقصوا طربا لاحتلال بغداد، وسقوط نظام الرئيس العراقي صدام حسين الذي حارب ايران ثماني سنوات دفاعا عنهم، ولمنع وصول الثورة الاسلامية الخمينية الى شواطئهم؟
فإذا كان الاحتلال الامريكي الكارثي للعراق كلفنا مليون شهيد، والحصار الظالم الذي سبقه، ومهد له، واذل العراق ودمر نسيجه وقيمه الاجتماعية، واهلك مليونا آخر من ابنائه، اخلّ بالتوازن الاقليمي لمصلحة النفوذ الايراني، فإن حكومات دول الخليج تتحمل مسؤولية مباشرة في كل هذه النتائج، والمملكة العربية السعودية على وجه الخصوص، باعتبارها الشريك الاكبر في دعم الاستراتيجية الامريكية في المنطقة حتى هذه اللحظة.
الاعتراف بالخطأ فضيلة، وخير الخطائين التوابون وما هو اجمل من ذلك محاولة التعلم من اخطاء الماضي، واستخلاص العبر بما يؤدي الى تجنب الوقوع في اخطاء اكبر في المستقبل القريب، بتبني السياسات الامريكية الخاطئة نفسها، ليس في منطقة الخليج فقط، وانما في الوطن العربي بأسره.
نحن الآن، وليس الخليجيين منا فقط، نقف على ابواب حرب امريكية ـ اسرائيلية مشتركة ضد ايران، وبدأت بعض الدول العربية تروج لها، بل وتحرض عليها بشكل مبكر، وتصلي من اجل انفجارها في اي لحظة للتخلص من الافعى الايرانية، تماما مثلما كانت تصلي لقطع رأس الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، فهل اجرت هذه الدول، او قياداتها على وجه التحديد، حساباتها بشكل جيد وهي تقرر الوقوف في الخندق الامريكي، وبمعنى آخر، هل حددت حجم الارباح وقدرت حجم الخسائر؟
زيادة كمية انتاج النفط السعودي لتعويض اي نفط ايراني في حال مضي اوروبا قدما في مخططاتها لفرض حظر على ايران، الا يذكرنا بكيفية اغراق دول مجلس التعاون الخليجي لأسواق النفط العالمية بمليوني برميل اضافية، بحيث هبط سعر البرميل لاقل من عشرة دولارات، لتجويع العراق وتدمير اقتصاده، الامر الذي ادى الى استفزاز حاكم بغداد ودفعه الى كارثة غزو الكويت.. وبقية القصة معروفة؟
امريكا غزت العراق لاسباب اسرائيلية صرفة، وتستعد لحرب ضد ايران للاسباب نفسها، فالسلاح النووي الايراني لا يهدد العرب، بل يهدد اسرائيل، وحتى لو هدد العرب فإنه لن يكون اكثر خطورة من التهديد النووي الاسرائيلي، فلماذا نرضخ للاخير ونتعايش معه، بينما نرفض الاول ونستعد للمشاركة في حرب ضده، قبل ان نتأكد من امتلاك ايران له؟
' ' '
الامير تركي الفيصل يخشى من سباق تسلح نووي في حال امتلاك ايران لهذا السلاح الخطير، ولا نفهم هذه الخشية واسبابها، ونسأل لماذا لم يؤد امتلاك اسرائيل لأكثر من مئتي رأس نـــووي لهذا السباق؟، وحتى لو حدث الآن فأهلا به، لانه سيحقق للعـــرب التوازن الاستراتيجي مع ايران واسرائيل معا.
امريكا دفّعتنا ثمنا باهظا عندما حثتنا لوضع العراق الشقيق في خانة الاعداء، وتآمرت علينا مرة اخرى عندما عملت جاهدة على تقسيم السودان وتفتيته، وذهبت الى ما هو ابعد من ذلك عندما وضعت ليبيا تحت انتداب حلف الناتو، والآن تتآمر لسرقة الثورة المصرية وحرفها عن مسارها، وهي قطعا تتمنى ان تغرق سورية في حرب طائفية اهلية دموية، ويقدم لها النظام بعناده خدمة كبيرة في هذا الصدد.
ربما يقدر البعض لقادة الخليج انهم ابعدوا الحرب العراقية ـ الايرانية عن دولهم عندما جندوا الرئيس صدام لحماية سواحلهم من الاجتياح الايراني، واستطاعوا اجتثاث ما اعتقدوا انه خطر عراقي عندما استعانوا بالاساطيل والطائرات الامريكية لدرئه، ومن ثم ازالة الحكم العربي الوطني في العراق، ولكن من الصعب علينا ان نتصور انهم سينجحون هذه المرة في تحقيق الانجاز نفسه في حال انفجار الحرب ضد ايران، 'فليس في كل مرة تسلم الجرة' مثلما يقول المثل الشعبي العربي، وايران لم تخف نواياها بالانتقام في حال تواطؤ جيرانها على الشاطئ الآخر عند اي اعتداء عليها.
نتمنى ان يكون كلام الامير تركي الفيصل وانتقادات اللواء ضاحي خلفان بداية صحوة خليجية تقول لقارعي طبول الحرب الامريكيين 'كفى' لقد طفح كيلنا من جراء سياساتهم الخاطئة، ولينسحب كل السفراء الامريكيين غضبا ومعهم اساطيلهم وحاملات طائراتهم.
[أقرأ المزيد...]


حذر من انفجار أكبر بركان في العالم .. حممه المنصهرة تغطي الولايات المتحدة





حذر العالم المصري الدكتور زغلول النجار من خطورة أكبر بركان في العالم وهو البركان النشط الموجود في منطقة يول ستون بارك في وسط أمريكا أمس الأول في جاكرتا أثناء لقائه بعض العلماء. 

وأشار النجار إلى أن الجيولوجيين الغربيين يؤكدون أن كم الحمم المنصهرة من هذا البركان تحته تكفي لتغطية أمريكا كلها بالحرائق. ولفت إلى أن الخطر الأكبر في وصول هذه الحرائق إلى مخزون السلاح النووي الأمريكي، وفي هذه الحالة ستدمر الأرض كلها. 



كما أشار الدكتور النجار إلى ظاهرة تصدع الأرض.. فأوضح أن علماء الجيولوجيا يلاحظون تصدع أرض كاليفورنيا وأن الأرض تتباعد بمقدار معين لاحظه العلماء حتى بالعين المجردة من خلال مطابقة الصور في المنطقة كل فترة، وهذا يعني أنه لو غرقت وضاعت كاليفورنيا من جراء هذا التصدع فستجوع أمريكا باعتبار أن كاليفورنيا هي مزرعة أمريكا.
 وفى حالة بركان Yellowstone يلوستون ( منتزه يقع في منتصف القارة الأمريكية ) فمساحة هذه المنطقة تصل الى 30 كم عرضا و70 كم طولا وعمقها عدة كيلومترات، وهناك من يقول أنها تصل الى 65 كيلومتر عرضا و80 كيلومتر طولا .


ولهذا السبب فإنه من الصعب التعرف على هذه البراكين لعدم وجود الفوهة الظاهرة او الجبل الواضح.


ولقد تم إكتشاف بركان يلوستون عن طريق التصوير الفضائى بالاشعة ما تحت الحمراء عن طريق الاقمار الاصطناعية فى عام 1960 وبدأت دراسته ومراقبته منذ ذلك الحين .


وتمثل الصورة التالية المناطق التى ستتأثر مباشرة بالانفجار البركاني


وحدث أن ثار بركان يلوستون آخر مرة منذ 690,000 سنة ، ويقدر العلماء له أن يثور كل 600,000 سنة أى أنه تأخر بعض الوقت هذه المرة
( 40,000 سنة فقط ).

ماذا يمكن أن يحدث فى الفترة القادمة؟

الحمم المنصهرة الموجودة تحت المنطقة تضغط على السطح العلوى مع لإستمرار ذوبان الصخور فى هذه القشرة .

وعندما تسقط قطعة كبيرة فى الحجم لدرجة أن تضعف القشرة العلوية فيحدث الانفجار الكبير ولن يكون هناك أى تحذير مسبق. 
هذا الانفجار سيرسل الحمم لمسافة عدة كيلومترات فى الهواء مع الغازات الكبريتية والحمضية وفى المساحة قطرها حوالى 1000 كم ( 600 ميل ) المحيطة بالبركان لن يعيش أحد سوى من رحم ربك.

يقدر حجم الحمم بملايين الاطنان ما يكفى لتغطية الولايات المتحدة الأمريكية بطبقة سمكها 5 إنش أى اى حوالى 12 سم . 
فى هذه المنطقة التى لن تستطيع حتى الطائرات التحليق فيها سيغطيها الظلام وتحجب عنها الشمس وتدخل فى شتاء بركانى قد يستمر عدة سنوات.

ولن تنمو الخضروات ولا الفواكه ولا الاشجار فى منطقة أوسع من المنطقة السابقة بل إن الامطار الحمضية قد تصل الى مناطق أبعد بكثير مما سيهلك كل ما هو حى ويؤدى الى تآكل العربات والآليات. 
وسيصل تأثير هذه الامطار الحمضية الى البحار أيضا، مما سيؤدى الى إنقراض عدد من المخلوقات.

ومن المقدر لهذه الغازات والرماد والاتربة أن تبقى فى الغلاف الجوى وتلف الارض مما ستؤدى الى حجب أشعة الشمس وبالتالى ظهور عصر جليدى جديد . 

بالاضافة إلى عودة العصر الجليدي الدلائل على قرب الانفجار: 

-فى السبعينيات وبعد التدقيق فى بيانات بعض نقاط القياس الهندسية التى وضعت فى 1923 خلال شق الطرق فى المنطقة تبين ان الارض فى هذه المنطقة قد إرتفعت بمقدار متر خلال خمسين عاما ، مما يدل على وجود ضغط عليها من أسفل.
- وخلال الفترة من 1996 الى 2000 إرتفعت بمعدل 10 سم
- زيادة في حركة العيون المائية الحارة المحيطة بالمنطقة.
- زيادة مضطردة فى الهزات الارضية والزلازل فى المنطقة وصل عددها الى حوالى 15,000 بين عامى 1973 و1998 
- بعض من هذه الزلازل بلغت شدتها 6.1 فى عام 1975 وآخر 7.5 فى 1959
- آخر زلزال كان يوم 21-8-2003 وكان شدته 4.4 ومركزه عدة نصف كيلومتر تحت السطح ، سبق ذلك أكثر من 19 زلزال شدتها تحت 2.0
- فى 1965 بدأت وكالة الدراسات الجيولوجية فى دراسة الصخور البركانية بالمنطقة وتبين أن هذه البركان لا زال صغير فى العمر ومن ثم فهو لا زال حيا.
- حدثت زيادة فى معدل درجة حرارة الارض بالمنطقة كدليل على وجود تسخين سفلى وصلت عند بعض النقاط الى 200 درجة فيهرنهايت .مما أدى إلى إغلاق هذه المناطق أمام الجمهور. وهذه المنطقة تسمى Norris Back Basin
- موت الاعشاب والاشجار بالمنطقة بسبب إرتفاع الحرارة.
- زادت الوكالات الامريكية من عدد الاجهزة لمراقبة الهزات وهناك مخططات لزيادة أجهزة أخرى .
- تكتم السلطات الامريكية على خطورة الوضع
- يقول البروفسور بل ماك قواير المتخصص بأخطار الجيولوجيا فى جامعة لندن 
"لا يوجد مكان للاختباء من البركان الضخم إنه مثل الشتاء النووي ولكن بدون الاشعاع".
[أقرأ المزيد...]


بداية نهاية الانترنت : إغلاق ميغا أوبلود و الحرب الإلكترونية




بداية نهاية الانترنت : إغلاق ميغا أوبلود و الحرب الإلكترونية





[أقرأ المزيد...]


تحميل كتاب : اطماع اليهود و اسفارهم



[أقرأ المزيد...]


تحميل كتاب : الماسونية سرطان الأمم



تحميل كتاب :  الماسونية سرطان الأمم

بسم الله الرحمان الرحيم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

كتاب : (( الماسونية سرطان الأمم )) 
تأليف : أبو أسلام 





تحميل الكتاب

  
[أقرأ المزيد...]


تحميل كتاب : النبوءة والسياسة الانجيليون العسكريون في الطريق إلى الحرب النووية تأليف غريس هالسل





تحميل كتاب : النبوءة والسياسة الانجيليون العسكريون في الطريق إلى الحرب النووية تأليف غريس هالسل

النبوءة والسياسة الانجيليون العسكريون في الطريق إلى الحرب النووية


معلومات عن الكتاب
إن الإيمان بعودة السيد المسيح، وبأن هذه العودة "مشروطة" بقيام دولة صهيون وبالتالي بتجميع اليهود في أرض فلسطين، لعب في الماضي، ويلعب اليوم، دوراً أساسيا في صناعة قرار قيام إسرائيل وتهجير اليهود إليها، ومن ثم دعنها ومساعدتها. كذلك فإن الإيمان بأن اليهود هم شعب الله المختار، لعب في الماضي ويلعب اليوم، دوراً أساسيا في إعفائه من القوانين والمواثيق الدولية، ذلك لأن منطق الصهيونية اليهودية، والصهيونية المسيحية معاً يقول: إن شريعة الله هي التي يجب أن تطبق على شعب الله، وإن شريعة الله تقول بمنح اليهود الأرض المقدسة في عهد مقطوع لإبراهيم ولذريته حتى قيام الساعة. كذلك فإن الإيمان بأنه لا بدّ منا محرقة نووية (هرمجيدون) تحضّر لعودة المسيح، وأنه لا بد أن يذوب في هذه المحرقة كل أولئك الذين يذكرون المسيح من الملحدين دون المسيحيين العلمانيين، من المسيحيين غير الإنجيليين، ومن المسلمين، ومن معظم اليهود. إن هذا الإيمان يقف وراء قرار ضرورة إضعاف العرب، وضرورة تعزيز الترسانة العسكرية لإسرائيل، ووراء حتمية الاستجابة إلى جميع مطالبها بالدعم المالي والسياسي والعسكري. انطلاقاً من هذه المعتقدات قامت في بريطانيا أولاً، ثم في الولايات المتحدة حركات دينية مسيحية إنجيلية، ولعل أهم وأقوى هذه الحركات اليوم هي "الحركة التدبيرية" التي تؤمن بأن الله هو مدبر كل شيء وأن في الكتاب المقدس، وخاصة في سفر حزقيال، وسفر الرؤيا، وسفر يوحنا... نبوءات واضحة حول الوصايا التي يحدد الله في تحقيقه كيفية تدبير شؤون الكون ونهايته. وإن أهمية الكتاب الذي بين أيدينا تنبع في كون كاتبته السيدة غريس هالسل هي من بيت مسيحي إنجيلي معروف من الولايات المتحدة، وقد تعرفت على الحركة التدبيرية عن قرب، حاورت قادتها وفلاسفتها، زارت فلسطين المحتلة عدة مرات ضمن جولات دينية ومؤسسات كنائس تتفانى في العمل من أجل مصلحة إسرائيل، لا حباً باليهود بالضرورة ولكن للمساعدة على تحقيق النبوءات التورانية التي تمهد لعودة المسيح. وتبين هذه الدراسة كذلك أن هناك كنائس مسيحية كاثوليكية في الدرجة الأولى وحتى كنائس إنجيلية، مثل الكنيسة المشيخية تنبذ هذه الأفكار وتعتبرها دخيلة على المسيحية ومفوضة لأركانها الإيمانية. إن أهمية هذا الكتاب تكمن في انه يعطي صورة واضحة عن كيفية عمل هذه الحركة الدينية، ويقدم خريطة مفصلة لمواقع نفوذها، كما أنه يلقي أضواء على الصراع بين هذه الحركة والكنائس المسيحية الأخرى التي تتخذ مواقف مناقضة إلى حد كبير. نبذة الناشر:يكشف هذا الكتاب السباب العقدية التي تجعل الولايات المتحدة الأميركية تؤيد إسرائيل بلا تحفظ. لأنه "حين تتعارض القوانين والمبادئ الإنسانية الوضعية مع شريعة الله، فإن شريعة الله هي التي يجب أن تطبّق" كما أن الإيمان بحتمية معركة "هر مجدون" التي تحضر لعودة المسيح، والعمل على التعجيل بها، يوجبان إضعاف العرب والمسلمين، وتقوية إسرائيل! معلومات مذهلة يتضمنها هذا الكتاب، كلها تنبع من تحميل نصوص الكتاب المقدس ما لا تحتمل. ولكنها مع ذلك أدّت إلى سيطرة فكر توراتي، على عقول كثير من أصحاب القرار في الولايات المتحدة، ترد أسماء معظمهم ومراكزهم في هذا الكتاب. ولعل ما يعطيه أهمية خاصة أن مؤلفته مسيحية إنجيلية نشأت في بيت مؤمن بالحركة التدبيرية والمسيحية الصهيونية وكانت من أتباعها.

------------------------------------------------

تحميل الان 


 dxelectrica_downloads
[أقرأ المزيد...]


قائد حرس سلفاكير : جوبا تنفذ مخطط إسرائيلي أميركي لتدمير السودان





كشف الفريق محمد أحمد عرديب المستشار السابق لرئيس دولة جنوب السودان ورئيس الحركة الشعبية سلفاكير ميارديت، وقائد حرسه الخاص لمدة 16 عاما،عن مخطط تقوده دولة جنوب السودان بدعم إسرائيلي أمريكي لتدمير السودان وزعزعة أمنه واستقراره

  وقال عرديب - في حديث لصحيفة "آخر لحظة" الصادرة في الخرطوم اليوم الجمعة -"إن زيارة سلفاكير الأخيرة لإسرائيل جاءت في سياق ذات المخطط"، مشيرا لدعم تل أبيب (تل الأفعى الشريرة) لجوبا بالسلاح لإنفاذ استراتيجية الغربية في السودان.
وأوضح أن هناك مجموعات داخل الحركة الشعبية رتبت من قبل للي ذراع الشمال بجنوب آخر، وتحدث عن الكثير من القضايا حول خيانة قيادات الحركة لاستراتيجيتها التي رسمها رئيسها السابق الدكتور جون جارنج دي مبيور.  

[أقرأ المزيد...]


بحث في النهاية لما يحدث لآخر الزمان وقربها من عصرنا الحاضر الجزء الخامس





رابعاً : الطريقة لسيناريو الحرب على أمريكا


يقوم التحالف " الإسلامي الأوربي " بضرب ما بقي من الولايات المتحدة الأمريكية بكل أسلحة الدمار المتاحة بكثافة عالية من النيران بما فيها الصواريخ التكتيكية واالنووية , ويطبق عليها سياسة الأرض المحروقة فتصبح خربة عريانة , وهو ما ورد في الإنجيل .

خامساً : مما ورد في التوراة " هكذا قال الرب , ها أنذا أوقظ على بابل , وعلى الساكنين في وسط القائمين , ريحاً مهلكة , وأرسل إلى بابل مذريين , فيذرنها ويفرغون أرضها , لأنهم يكونون عليها من كل جهة في يوم الشر " .


من كل جهة في يوم الشر : تعني قوات التحالف الإسلامي الأوربي .

**********
الباب السادس

الملحمة السادسة الملحمة الكبرى
بعد سقوط وفناء " الولايات المتحدة " وانقضاء أيام المعركة , يذكر جنود " التحالف الإسلامي الأوربي " عظمة النصر الذي تحقق , فيرفع أحد جنود أوربا الصليب ويقول : غلب الصليب , فيرد عليه أحد جنود المسلمين قائلاً : بل الله غلب ويكسر الصليب , فيثورون إلى أسلحتهم , ويقتلون تلك العاصبة من المسلمين , ويغدرون وتقع " الملحمة الكبرى " , آخر المعارك الحربية على وجه الارض , حيث يكتب المولى عز وجل النصر , والرفعة لدينه فوق كل الأديان والعقائد .

وهذه المعركة ورد ذكرها في القرآن , والسنة النبوية , كما يأتي :

أولاً : في القرآن الكريم , في قوله تعالى :

( فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا اثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها ) .


ثانياً : ما ورد في الأحاديث النبوية , كما روى البخاري , عن عوف بن مالك قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك , وهو في قبة من آدم , فقال : " اعْدُدْ سِتًّا بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ مَوْتِي ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ثُمَّ مُوْتَانٌ يَأْخُذُ فِيكُمْ كَقُعَاصِ الْغَنَمِ ثُمَّ اسْتِفَاضَةُ الْمَالِ حَتَّى يُعْطَى الرَّجُلُ مِائَةَ دِينَارٍ فَيَظَلُّ سَاخِطًا ثُمَّ فِتْنَةٌ لَا يَبْقَى بَيْتٌ مِنْ الْعَرَبِ إِلَّا دَخَلَتْهُ ثُمَّ هُدْنَةٌ تَكُونُ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ بَنِي الْأَصْفَرِ فَيَغْدِرُونَ فَيَأْتُونَكُمْ تَحْتَ ثَمَانِينَ غَايَةً تَحْتَ كُلِّ غَايَةٍ اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا " .فيغدرون , فيأتونكم تحت ثمانين غاية : فيجتمعون في " الملحمة الكبرى " وهي آخر العلامات الستة , في هذا الحديث . ثالثاً : روى أبو داود , وابن ماجه , وأحمد , عن ذي مخبر ( رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ) قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم , يقول : " ستصالحون الروم صلحا آمنا ، فتغزون أنتم وهم عدوا من ورائكم ، فتنصرون وتغنمون وتسلمون ، ثم ترجعون ، حتى تنزلوا بمرج ذي تلول ، فيرفع رجل من أهل النصرانية الصليب,فيقول: غلب الصليب,فيغضب رجل من المسلمين فيدقه ، فعند ذلك تغدر الروم وتجمع للملحمة فيثور المسلمون إلى أسلحتهم ، فيقتتلون فيكرم الله تلك العصابة بالشهادة "" . رواه أبو داود .

رابعاً : ميدان المعركة :

ما رواه ابو داود , عن أبي الدرداء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن فسطاط المسلمين يوم الملحمة بالغوطة , إلى جانب مدينة يقال لها دمشق , من خير مدائن الشام " .
خامساً : سيناريو المعركة :

ما رواه الإمام مسلم في صحيحه , عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق أو بدابق فيخرج إليهم جيش من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ فإذا تصافوا قالت الروم : خلوا بيننا و بين الذين سبوا منا نقاتلهم فيقول المسلمون : لا و الله لا نخلي بينكم و بين إخواننا فيقاتلونهم فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبدا و يقتل ثلث هم أفضل الشهداء عند الله و يفتتح الثلث لا يفتنون أبدا ; فيفتتحون القسطنطينية فبينما هم يقتسمون الغنائم قد علقوا سيوفهم بالزيتون إذ صاح فيهم الشيطان : إن المسيح قد خلفكم في أهليكم فيخرجون و ذلك باطل فإذا جاءوا الشام خرج فبينما هم يعدون للقتال يسوون الصفوف إذ أقيمت الصلاة فينزل عيسى بن مريم فأمهم فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب الملح في الماء فلو تركه لا نذاب حتى يهلك و لكن يقتله الله بيده فيريهم دمه في حربته . "

[COLOR="Black"]ينزل الروم [/COLOR]: هم بنو الأصفر , أهل أوربا ومن ينتسب إليهم , يجمعوا جيوشهم ويطئون أرض الشام , قبل الدجال , ونزول عيسى عليه السلام مباشرة .

بالأعماق أو بدابق : موضعان بالشام , قريبٌ من حلب . جيش من المدينة , من خيار أهل الأرض : أي جيش المهدي . فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبداً : أي عند بدء القتال ترى طائفة من المسلمين أنه لا طاقة لهم بقتال الجيوش الأوربية , فينهزموا , فيموتوا على المعصية .



ويقتل ثلثهم , أفضل الشهداء عند الله : ورد في أحاديث أن منزلتهم كشهداء بدر .


ويفتتح الثلث لا يفتنون أبداً : أي يفتتحون القسطنطينية للمرة الثالثة , وهي الأخيرة قبل ظهور المسيح الدجال , ونزول المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام .




الغزوة الثالثة للقسطنطينية والأخيرة


الحديث المتقدم : الذي رواه ابن ماجه , عن عمر بن عوف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " يا علي , إنكم ستقاتلون بني الأصفر , ويقاتلهم الذين من بعدكم , حتى تخرج إليهم روقة الإسلام : أهل الحجاز , الذين لا يخافون في الله لومة لائم , فيفتتحون القسطنطينية بالتسبيح والتكبير , فيصيبون غنائم لم يصيبوا مثلها , حتى يقتسموا بالأترسة " .

إنكم ستقاتلون بني الأصفر , ويقاتلهم الذين من بعدكم : أي في المرة الأولى .


المرة الثانية : قتال " المهدي " لهم , وهو الذي يطلبون فيه الصلح والتحالف معه , والإنضمام إلى جيشه في الفتح الذي يقوم به غرباً , وهو الذي ورد في حديث الحافظ نعيم بن حماد , عن عمرو ابن العاص , المذكور في صدر هذا الفصل بيانٌ فيه :

" يكون بينكم وبينهم صلحٌ , حتى يبني المسلمون فيها المساجد , وتغزون معهم من وراء القسطنطينية , ثم ترجعون إليها " .



موعد الفتح الثاني للقسطنطينية في العصر الحديث

وهو ما رواه الإمام أحمد , عن جبير , قال : سمعت أبا ثعلبة الخشني صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : والله لا تعجز هذه الأمة من نصف يوم , إذا رأيت الشام مائدة رجل واحد وأهل بيته , فعند ذلك فتح القسطنطينية " .


إذا رأيت الشام : وهي اليوم تعني " الجمهورية العربية السورية " .



مائدة رجل واحد : هو الرئيس " حافظ الأسد " الذي حكم " سوريا " ثلاثون عاماً , متواصلة , بسلطة مطلقة , وسلطان منفرد , فدانت له الشام بعزها ومجدها طوال فترة حكمه التي استمرت حتى وفاته في العشر من يونيو 2000 م .

وأهل بيته : هو الرئيس " بشار حافظ الأسد " الذي استلم ميراث أبيه من بعده , وسار على نفس الطريق التي سلكها الرئيس حافظ الأسد" من قبل في حكم البلاد .


فعند ذلك فتح القسطنطينية : أي فعند ذلك يظهر " المهدي " . والله أعلم .



**********


وكما وصف الرسول صلى الله عليه وسلم الملحمة:
أولاً : يتعاد بنوا المئة فلا يرجع إلا واحد
ثانياً : حتى إن الطائر ليمر بجنباتهم فلا يخلفهم إلا خر ميتا
ثالثاً : سيكون عدد المسلمين قليلا عند نزول المسيح بعد الملحمة
رابعاً : (الملحمة = معركة هرمجدون عند أهل الكتاب)
خامساً : قلة عدد المسلمين المحاصرين فى جبل طور سيناء مع المسيح عند خروج يأجوج ومأجوج بعد معركة القضاء على بنى إسرائيل مباشرة وفق ما جاء في حديث:
(تصالحون الروم صلحا آمنا)

ولم أستطع تحديد موعد قيام أمة بني إسرائيل الفعلي علي أمة الفلسطينيين باليوم فذلك له امتداد قبل إعلان الدولة وإن وجدت بعض المؤشرات .
فقيام الأمة تخطيط وإعداد ضخم سبق القيام الفعلي للمملكة أو الدولة .
وقيام مملكة بني إسرائيل على مملكة الفلسطينيين يمكن تحديدها بالفاصل بين الهدنتين أعلاه ومنهما نستطيع أن نحسب موعد عودة المسيح بعد 76 سنة قمرية الذي سيقتل الدجال رئيس إسرائيل عند القضاء على إسرائيل في موعد المنتهى في ذلك الوقت المتوقع خلال عام 1443هجرية والله أعلم.

يتبع وأوله 
الفصل السادس
مؤشرات حول الأحداث القادمة الدجال وعيسى عليه السلام ويأجوج ومأجوج وطلوع الشمس

الفصل السادس
مؤشرات حول الأحداث القادمة الدجال وعيسى عليه السلام ويأجوج ومأجوج وطلوع الشمس من المغرب والدابة والريح اللينة لقبض المؤمنين1- تشير بعض أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أن قتل اليهود سيكون على أيدي المسلمين ومعهم المسيح عيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم وكذلك خليفة المسلمين " المهدي " الذي يصلى خلفه المسيح يوم نزوله
ويقول الشجر والحجر
(يا مسلم هذا ورائي يهودي فاقتله)
و (يا عيسى بن مريم هذا ورائي يهودي فاقتله)
2- حدد النبي محمد رسول الله مدة مكث المسيح بن مريم بعد عودته (أربعون) وبعضها ب(أربعون سنة).
3- تنتهي هذه السنوات ال (أربعون) عند قبض المؤمنين والدليل : حديث عن خروج ذي السويقتين من الحبشة لهدم الكعبة وإرسال المسيح جيشا بقيادة القحطاني الذي يكون بعد المهدي في الخلافة لمنعه ولكن الجيشان لا يلتقيان( فلا يلتقيان) لأن الله يرسل (ريحا لينه تقبض كل نفس مؤمنة ومن كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان.)ويبقى فقط (شرار الناس عليهم تقوم الساعة).
4- مدة 38سنة يجب أن تكون من هذه السنوات الأربعين وأرجح وجود الحدث الهام في نهاية ال 38 سنة أى في نهاية نصف زمان تبدأ من مكث بن مريم فينا وبالتالي يكون هذا الحدث الهام قبل قبض المؤمنين بعامين وأرجح أن وربما كان من علامات الساعة الكبرى يسبق قبض المؤمنين
الذي يأتي بعد هذا الحدث الهام بعامين لأن 38+2=40 سنة بدءا من نزول بن مريم ونهاية إسرائيل الأخيرة المصاحب لها
وهي الأربعين سنة لمكث ابن مريم فينا.
ولكن هل خروج الشمس من مغربها يجب أن يسبق قبض المؤمنين
أقول نعم لأن التوبة تتوقف عند خروج الشمس من مغربها والأحاديث النبوية التي توضح توقف التوبة حينئذ متواترة.
كما أن للدابة عمل مع المؤمنين والكافرين فهي ستضع علامة الإيمان أو علامة الكفر على الجباه أو الوجوه ويصحب ذلك توقف التوبة لجميع البشر معا لأول مرة في تاريخ الإنسان منذ خرج أبينا آدم من الجنة ولن ينفع نفس إيمانها لمن لم يكن قد آمن قبل ظهور هاتين الآيتين.
5- هاتين الآيتين الشمس والدابة متتابعتين أو متلازمتين حيث يشير الحديث الشريف إلي القرب الشديد بين موعد خروج الشمس من مغربها وبين موعد خروج الدابة
( فإذا خرجت إحداهما فالأخرى في أثرها )
فإذا كان التتابع في يوم واحد وخرجت آية الشمس في قسم من الكرة الأرضية فالأرجح أن يكون خروج آية الدابة في الليل أي في الوجه المظلم من الأرض وربما غير ذلك من صور التتابع الأقرب أو الأبعد قليلا فكلتاهما في أثر الأخري . ومن أعمال الدابة وضع سمة الإيمان على جباه المؤمنين وهذا ما لا نتوقع حدوثه بعد قبض المؤمنين وإلا لمن ستضع سمة الإيمان التي هي من أعمالها . وكذلك من هي النفوس التي كانت آمنت من قبل وخاصة أن المتبقين بعد قبض المؤمنين هم :
(شرار الناس) و (عليهم تقوم الساعة.)
إذن فالدابة والشمس كآيتين يجب أن تأتيا قبل قبض المؤمنين بوقت قليل.
وأعطي احتمالا مرجحا أن يكون هذين العامين قبل طلوع الشمس من مغربها هو هذا الوقت القليل لإتاحة الفرصة للدابة لتأدية عملها في وضع سمات الكفر والإيمان علي الوجوه كل حسب إيمانه
6- وهناك آيات أخرى من علامات الساعة الكبرى يطول ذكرها في البحث خشية الإطالة . ولكن ما هي علامات الساعة الكبرى قبل أو خلال مدة 38 سنة التي معنا الآن والتي تنتهي بخروج الدابة و خروج الشمس من مغربها ليس لدى أدلة تشمل كل العلامات
فالمعطيات المتاحة لا تكفى لفهم كل المسائل وهناك علامات كبرى أخرى تسبق قيام الساعة ولم أجعلها في موضوع بحثنا هنا خشية أن يصيب إخواني وأخواتي الأعضاء الملل لطول البحث .

هناك آيات (علامات كبري) أخرى للساعة غير ما ذكرنا.
فالآيات الكبرى عشر كما ذكرت في الحديث الشريف المشهور.
ولكن الاحتمال لا يزال قائما وإن كان المؤكد أن يأتي قبض المؤمنين بعد آيتي الدابة والشمس التي تأتى بعد آية الخسف بأرض العرب المعاصرة لظهور خليفة المسلمين " المهدي " مرورا باستخراج ألواح التوراة المدفونة وخروج الدجال ونزول ابن مريم وخروج يأجوج ومأجوج ونهايتهم بعد نهاية إسرائيل مباشرة.
يقود خليفة المسلمين " المهدي " كما ذكرنا سابقاً : من فسطاط في غوطة دمشق في أكبر المعارك علي الإطلاق وهى حرب هرمجدون التي تحدثت عنها أسفار عديدة من العهدين القديم والجديد .
وهى الملحمة المذكورة في الحديث : (تصالحكم الروم صلحا آمنا) والتي تحسم في هرمجدون .وهر كلمة عبرية بمعني جبل أوسهل مجدو جبل جنوب غرب بحيرة طبرية كان عليه مدينة مجدو القديمة التي سكن فيها أبو الأنبياء سيدنا إبراهيم وهى الآن مجرد آثار وأطلال قديمة للسياحة الدينية تنتظر الحرب العالمية القادمة وهي الأشد فتكا على الإطلاق.
آية المسيح الكذاب(الدجال) تأتي في نهاية الملحمة التي تستمر ستة أشهر تكثر فيها الدماء كما لم يحدث من قبل.
وآية عودة المسيح عيسى بن مريم
تأتى بعد خروج الدجال بأربعين يوما
ثم تأتي باقي علا مات الساعة الكبرى متتابعة.
مدة الدجال أربعين يوما
تساوي عام وشهرين ونصف شهر بالحساب القمري في عدد الساعات والأيام وفقا للحديث :
( يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كجمعة وباقي أيامه كأيامكم هذه )

فتكون مدته الفعلية:سنة + شهر + جمعة + 37 يوم عادى
= سنة + شهر + 44يوم
= سنة +2شهر+ 14يوم ونصف تقريبا
= سنة وشهرين ونصف تقريبا
سابقة لمقتل المسيح الدجال عند باب لد بيد عيسى بن مريم عليه السلام
وهناك حديث يقول بأن بين الملحمة والدجال
ستة أشهر ويخرج بعدها الدجال
فيكون بين الملحمة ومقتل الدجال
سنة وثمانية أشهر ونصف قمرية أو ما يعادلها
حيث تؤثر أيام الدجال الأولى الطويلة على حساب الزمن
ولا أدري هل يكون حساب النبوءة لأيام الدجال عام وشهرين ونصف أم فقط أربعين يوما وذلك في حساب أزمنة النبوءة عن فترة الدجال
هذا غير أنه هناك بعض الأحاديث تزيد فيها مدة المسيح الكذاب قليلا عن سنة وشهرين ونصف شهر وأحاديث تقف عند الزمن أربعين يوما

7- هل مدة 38 سنة المذكورة أو مدة 40 سنة المرتبطتين عند المسلمين بابن مريم ترتبط إحداهما أو كلتاهما بالمدة الرمزية الناتجة عن:-1335 –1290 = 45 عند ( دانيال 12 ) ؟
45يوم رمزي عند دانيال =شهر ونصف رمزي
والشهر يقابل 76 سنة واقعية
(طوبى لمن يبلغ 1335)(دانيال12)
فيكون شهر ونصف = 76+38 = 114سنة إن القرآن به 114سورة .
وزمن 114 سنة= 76 سنة مدة إسرائيل الأخيرة + زمن 38 سنة حتى ظهور إحدى علامات الساعة كما توقعنا
وربما كان موعد الدابة والشمس
وبالطبع طوبى لمن تسمهم الدابة بسمة الإيمان
وطوبى لمن تخرج الشمس عليهم من المغرب وهم مؤمنون
ولكن لكي يتفق نص نبوءة دانيال بشأن هذه الخمسة وأربعين يوما يجب أن تكون مدة الزمن لدولة إسرائيل خارج ال 1290 يوما عند دانيال لكى يكون 1335=1290+45 يوم
ولكن هذا الفرض يتعارض مع الوارد لنا من باقى أجزاء النبوءة من الجانب الرقمى
وأرجح أن يكون هناك احتمالين
الإحتمال الأول : عند نقل النبوءة من جيل إلى جيل يكون أحد جمع فترتين متداخلتين بجزء منهما قدره 30 يوما رمزيا فتكون ال 45 يوم المضافة إلى نبوءة دانيال منها 30 يوم ضمن ال 1290 يوم لدانيال ويكون المجموع الحقيقي 1305 يوما فقط وهذا مخالف للظاهر من نص دانيال 12
الإحتمال الثاني : ربما يكون1260 يوم تصحيح من سفر الرؤيا لخطأ وقع فيه الناقلون لسفر دانيال عبر الأجيال .

ولنترك هذه المشكلة معلقة لمن يجد في البحث وحتى يشاء الله ,
كذلك الزمن المرجح لرفع التوبة 38 سنة قمرية بعد نهاية إسرائيل
38 = نصف زمن × 76 سنة

نحن المسلمين لا نكذب من الكتاب المقدس إلا ما تعارض مع نص قرآني أنزله الله على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أو مع حديث شريف حدثنا به الرسول الذي قال الله عنه كما لا نصدق منه إلا ما اتفق مع القرآن والسنة.

(ولا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحى يوحى علمه شديد القوى).

ونضع في اعتبارنا تدخل العامل البشري عبر الأجيال في كتابة النصوص القديمة السابقة للقرآن , وهذا ما أدركه عدد من الباحثين من أهل الكتاب أنفسهم
ولن نفهم إلا ما أراد لنا الله أن نفهمه لذا قدمت الأخبار الواردة فى الأحاديث النبوية على الخبر الوارد فى دانيال 12 بشأن الزمن والنصف زمن أى الأيام ال 45 الزائدة فى خبر دانيال بشأن 1335 يوم رمزى شامل .
قال الله في سورة الأنبياء

(حتى إذا فتحت يأجوج و مأجوج وهم من كل حدب ينسلون)


وحديث المصطفي صلى الله عليه وسلم يعلمنا فيه أنه بعد قتل المسيح الكذاب وبني إسرائيل:
( يوحى الله إلى عيسى بن مريم أنى أخرجت عبادا لا يد لأحد على قتالهم فحرز عبادي في الطور)
ويكون هؤلاء المخرجون هم يأجوج ومأجوج.
إذا يخرج سيدنا عيسى بن مريم عليه السلام أولا : ويقتل الدجال قبل أن يصل يأجوج ومأجوج إلى أرض المعركة ويكون أمامه فرصة للانتقال بالمؤمنين إلي جبل طور سيناء أو جبل التوراة الذي أنزلت ألواح التوراة علي نبي الله موسى عنده وسميت التوراة باسمه حيث نطق اليونان حرف الطاء تاء لعدم وجود حرف الطاء في اللغة اليونانية ولقرب الحرفين في النطق.
والأرجح أن جيوش يأجوج ومأجوج تستغرق مدة قليلة ربما عدة أشهر بعد فتح السد وخروجهم إلي أن يتمكنوا من التجمع بأعدادهم الضخمة خارج السد ثم الوصول إلي منطقة القدس عام 2022 م مرورا بشمال ووسط آسيا ومرورا بنهر الفرات الذي يجب أن يكون قد جف ماؤه .وحين تصل جيوش يأجوج ومأجوج يكون المسلمون قد أتموا مهمتهم بقتل أعوان الدجال من اليهود أثناء مطاردة وقتل الدجال ثم
التحرز أو التحصن بجبل الطور حيث يحاصرهم يأجوج ومأجوج إلى أن يهلك الله يأجوج ومأجوج بعد دعاء المسلمين ودعاء المسيح وفق الحديث النبوي (تصالحون الروم)
وجدير بالذكر أن اليهود والمسيحيين ينتظرون المسيح ويعتقدون أنه لهم:
المسيحيون يعتقدون أن المسيح يأتي علي السحاب ويرفع المؤمنين إليه فيختطفهم إلي السماء ليقيم لهم مملكة في أورشليم الجديدة ويحكمهم ألف عام ويقول البعض أيضا أنه يقيم مملكة علي الأرض . وربما يقصدون أن يتم ذلك علي مرحلتين
واليهود ينتظرون المسيح المخلص القوى الذي يحكمون العالم به وهم يخططون الآن لحكم العالم ولن يتم لهم ما يأملون فالمسيح الذي ينتظرون كان محمدا صلى الله عليه وسلم ولم ينتبهوا له لتعصبهم .فالمسيح الذي ينتظره كل من المسيحيين واليهود هو المسيح صاحب الحكم الألفي وهو محمد بن عبد الله وقد أتي فعلا وقاربت مدته علي الانتهاء وكلتا الفئتين عنه معرضون .
وقد قال المصطفي صلى الله عليه وسلم أن مدته يوم ولا يعجز الله أن يمدها نصف يوم فسأله أحدهم وما النصف يوم فقال خمسمائة سنةومن ذلك الحديث علم قدامى المفسرون أن مدة المسلمين لا تصل إلي 1500 سنة ولم يقل أحد أنها تقل عن 1000سنة ها نحن الآن وقد مضى قبل الهجرة 13سنة وبعد الهجرة 1431سنة بمجموع 1444سنة وننتظر عودة المسيح بعد 12سنة في عام 1443 هجرية أي بعد 1456 سنة قمرية من بعث نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم ونبقى بعدها أربعين سنة يمكثها فينا المسيح ابن مريم إلى قبض المؤمنين بمجموع 1496سنة من بدء بعثة نبينا صلى الله عليه وسلم 1484 من الهجرة النبوية . ويبقى شرار الناس عليهم تقوم الساعة عند إتمام مدتهمجدير بالذكر أنني أفهم أن رفع المؤمنين في المسيحية أو اختطافهم إلى السماء كان إخبارا من المسيح لأمته بقبض المؤمنين قبيل الساعة المذكورة في أحاديث نبينا محمد صلى الله عليهما وسلم وربما تغير وصف قبض المؤمنين عندهم عبر السنين خلال انتقال الخبر من جيل إلي جيل أو بفعل فاعل.
.

ولقد أقتصرت البحث بعد الملحمة الكبرى وغزوات المهدي ثم يعقبه المسيح الدجال ونزول المسيح عيسى عليه السلام , وخروج يأجوج ومأجوج وطلوع الشمس من مغربها والدابة , بتصرف يسير خشية الإطاله , وقد يكون فيه الملل لبعض الأعضاء الأعزاء فقتصرت هنا .
والله أعلم بصواب الفهم .


يتبع إن شاء الله ............
[أقرأ المزيد...]


بحث في النهاية لما يحدث لآخر الزمان وقربها من عصرنا الحاضر الجزء الرابع





في معركة وعد الآخرة "هرمجدون"

روى الترمذي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أنَّ رَسُولَ اللهِ قالَ: "تَخْرُجُ مِنْ خُرَاسَانَ رَايَاتٌ سُودٌ لاَ يَرُدُّهَا شَيْءٌ حَتَّى تُنْصَبَ بِإِيلِيَاءَ" . وهناك آيات وأحاديث ودلائل تفوق الحصر عن معركة وعد الآخرة .
وتصف التوراة الخراب القادم إليهم في سفر حزقيال، ما نصه:
"وكان إلىَّ كلامُ الرَّبِ قائلاً * يا ابن آدم اجعل على جُوج أرض مَأجوج رئيس رُوش ما شِك وتُوبال وتنبَأ عليه * وقل هكذا قال السيد الرب ها أنذا عليك يأجُوج رئيس رُوش ماشِك وتُوبَال * وأُرَجِّعَك وأضَعُ شكَائِم في فيك وأُخرجك أنت وكل جيشك خيلاً وفرساناً كلهم لابسين أفخر لِبَاس جماعة عظيم مع أتراس ومجان كلهم مُمسكين السيوف، فارس وكُوش وفُوط معهم كُلهم بمُجن وخُوذة * وجُومَر وكل جيوشه وبيت تُوجَرمَة من أقاصِي الشمال مع كل جيشه كثيرين معك * استعد وهَيِّء لنفسك أنت وكل جماعتك المجتمعة وإليك فصرت لهم مُوقراً * بعد أيام كثيرة تُفْتَقَدْ، في السنين الأخيرة تأتي إلى الأرض المُستردة من السيف، المجموعة من شعوب كثيرة على جبال إسرائيل التي كانت دائمة خربة للذين أُخرجُوا من الشعوب وسَكنوا آمنين كلهم * وتصعد وتأتي كزوبعة وتكون كسحابة تغشى الأرض أنت وكل جيوشك وشعوب كثيرون معك[ .
روش = روسيا، توبال = تيبولسك (روسيا البيضاء)
فارس = إيران، جومر = أوربا الشرقية، توجرمه = القوقاز




أسباب معركة هرمجدون
فساد بني إسرائيل الذي تعدى كل الحدود والشرائع والقيم والقوانين التي تعارف عليها البشر حتى طفح الكيل وهذا كلام 
القرآن الكريم والتوراة والإنجيل:
ومما ورد في القرآن الكريم شهادة على فسادهم :
}وألقينا بينهمُ العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة، كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله، ويسعون في الأرض فساداً، والله لا يحب المفسدين{ .
ومما ورد في التوراة:
"هكذا قال السيد الرب، هذه أورشليم في وسط الشعوب قد أقمتها وحواليها الأراضي * فخالفت أحكامي بأشر من الأمم وفرائضي بأشر من الأراضي التي حواليها لأن أحكامي قد رفضوها وفرائضي لم يسلكوا فيها * لأجل ذلك قال السيد الرب، من أجل أنكم ضججتم أكثر من الأمم التي حواليكم ولم تسلكوا فرائضي ولم تعملوا حسب أحكامي ولأعملتم حسب أحكام الأمم التي حواليكم * لذلك هكذا قال السيد الرب، ها إني أنا أيضاً عليكم، وسأجري في وسطك أحكاماً أمام عيون الأمم * وأفعـل بك ما لم أفعل وما لن أفعل مثله بعد بسبب كل أرجاسك" .
ونجد نفس المعنى في القرآن الكريم :
}وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا، وقذف في قلوبهم الرعب، يُخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا يا أولي الأبصار{ .
ويبين الله تعالى السبب: }ذلك بأنهم شافُّوا الله ورسوله، ومن يشاق الله فإن الله شديدُ العقاب{ .
ومن سفر حزقيال نستخلص أسباب النهاية:"وكان إلىّ كلام الرب قائلاً * وأنت يا إبن آدم فهكذا قال السيد الرب لأرض إسرائيل. نهاية. قد جاءت النهاية على زوايا الأرض الأربع * الآن النهاية عليك وأرسل غضبي عليك وأحكم عليكم كطرقك وأجلب عليك كل رجاساتك * فلا تشفق عليك عيني ولا أعفو بل أجلب عليك طرقك وتكون رجاساتك في وسطك فتعلمون أني أنا الرب" .
والجزاء أيضا: "لأن الأرض قد امتلأت من أحكام الدم والمدينة امتلأت من الظلم * فآتى بأشر الأمم فيرثون بيوتهم وأبيد كبرياء الأشداء، فتتنجس مُقدسَاتِهم * الرُّعب آت فيطلبون السلام ولا يكون * ستأتي مصيبة على مصيبة ويكون خبر على خبر" .
لأنهم يطلبون السلام حبرا على ورق .... ولا يكون .





: وَصْفُ المَعرَكة
عندما يستوعب خيال الإنسان أكبر تجمع يمكن حشده من جميع أرجاء العالم على بلد واحد يفوق بمراحل عظيمة ذلك الجمع الذي حُشِد على العراق حتى العدد ليس مائة ألف أو مليون مقاتل، ولكن ربما يصل العدد إلى عشرات الملايين المدججين بأحدث ما في الترسانة العسكرية من الأسلحة الشيطانية بما فيها الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والنووية فتلك بلا شك المعركة المُسماة في القرآن الكريم: معركة وَعْدُ الآخرَةِ، وفي الكتاب المقدس: هَرْمَجِّدُّون.
وعندما يصل خيال الإنسان إلى معركة يمتد دفن القتلى فيها سبعة أشهر فتلك معركة وعد الآخرة.
وعندما يعم ضيق عظيم لم يكن منذ خلق الله تعالي السموات والأرض جميع البلاد حتى لا يجدوا ملاذاً سوى تحالف الجميع ضد دولة الفساد التي جعلت الأرض خراباً وتسببت في كل ما أصاب العالم من مجاعات ونكبات فاجتمعوا من كل أرجاء المعمورة صوب هدفٌ واحد هو إزالة دولة بني إسرائيل من الوجود فتلك معركة وادي مجيدو التي تحدثت عنها الكتب المقدسة: القرآن الكريم والتوارة والإنجيل، ومما ورد في سفر الرؤيا:
"قائلاً للملاك السادس الذي معه البوق: فُك الأربعة ملائكة المقيدين عند النهر العظيم الفرات * فانفك الأربعة الملائكة المعدون للساعـة واليوم والشهر والسنة لكي يقتلوا ثلث الناس * وعدد جيوش الفرسان مئتا ألف ألف، وأنا سمعت عددهم * وهكذا رأيت الخيل في الرؤيا والجالسين عليها، لهم دروع نارية وأسما نجونية وكبريتية ورءوس الخيل كرءوس الأسود ومن أفواهها يخرج نار ودخان وكبريت * ومن هذه الثلاثة قتل ثلث الناس من النار والدخان والكبريت الخارجة من أفواهها * فإن سلطانها هو في أفواهها وفي أذنابها لأن أذنابها شبه الحيات ولها رءوس وبها تضر * وأما بقية الناس الذين لم يقتلوا بهذه الضربات فلم يتوبوا عن أعمال أيديهم[ .
وصف المعركة: "ثم سكب الملاك السادس جامه على النهر الكبير الفرات فنشف ماؤه لكي يُعد طريقُ الملوك الذيـن من مشرق الشمس * ورأيت من فم التنين ومن فم الوحش ومن فم النبي الكذاب ثلاثة أرواح نجسه شبه ضفادع * فأنهم أرواح شياطين صانعة آيات تخرج على ملوك العالم وكل المسكونة لتجمعهم لقتال ذلك اليوم العظيم يوم الله القادر على كل شيء * ها أنذا آتي كلص، طوبى لمن يسهر ويحفظ ثيابه لئلا يمشي عرياناً فيروا عريته * فجمعهم إلى الموضع الذي يدعى بالعبرانية هرمجدون" .
ولقد ورد وصف ذلك اليوم أيضا في التوراة بسفر زكريا:
"في ذلك اليوم يعظم النَّوحُ في أورشليم كنوح هددرمون في بقعة مجدون * وتنوح الأرض عشائر عشائر على حدَتَها، عشيرة بيت داود على حدَتها ونساؤهم على حدتهن، عشيرة بيت ناثان على حدتها ونساؤهم على حدتهن * عشيرة بيت لاوي على حدتها ونساؤهم على حدتهن، عشيرة شمعي على حدتها ونساؤهم على حدتهن * كل العشائر الباقية عشيرة عشيرة على حدتها ونساؤهم على حدتهن" ، جَمْعُ حِدَّة يعني بمفردها.
"يقول رب الجنود: اضرب الراعي فتتشتت الغنم وأرد يدي على الصغار ويكون في كل الأرض يقول الرب أن ثلثين منها يقطعان ويموتان والثلث يبقى فيها * وأدخل الثلث في النار وأمحصهم كمَحص الفضة وامتحنهم امتحان الذهب" .
"هو ذا يوم للرب يأتي فيقسم سلبك في وسطك * واجمع كل الأمم على أورشليم للمحاربة فتؤخذ المدينة وتُنهب البيوت وتفضح النساء .
ويستمر سفر زكريا في وصف النهاية: "يقول السيد الرب من أجل إنك قد نجَّسـتِ مُقدَّسي بكل مُكرهاتك وبكل أرجاسك فأنا أيضاً أجُزُّ ولا تُشفق عيني وأنا أيضاً لا أعفوا * ثلثك يموت بالوباء وبالجوع يفنون في وسطك وثلث يسقط بالسيف من حولك وثلث أذرية في كل ريح واستل سيفاً وراءهم"(2).
يقول هول لندسي: (سيبقى فقط 144 ألف يهودي على قيد الحياة بعد معركة هرمجدون)، وهو يستند في ذلك إلى ما ورد في سفر يوحنا اللاهوتي/ الإصحاح السابع/ أن عدد الباقين من كل سبط اثني عشر ألفاً ومجموع الأسباط اثني عشر سبطاً، وفي التوراة أيضا:
"ويقبرهم بيت إسرائيل ليطهروا الأرض سبعة أشهر" .
لأن الله أخبرهم من قبل:}ثم رددنا لكم الكرَّة عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا * إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها، فإذا جاء وعد الآخرة ليسوءوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا{ .
عند فساد بني إسرائيل وعلوهم الكبير ، يجمع الله تعالى عليهم الأمم التي تنكل بهم وتخزيهم وتجعل حضارتهم أطلالاً وديارهم خراباً ولا تقوم لهم بعدها قائمة كما ورد في القرآن الكريم:
}وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب، يُخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين، فاعتبروا يا أولي الأبصار{ .

متى وعد الآخرة (هرمجدون)

بدأ زمن دولة إسرائيل من بداية قيام دولتهم الأولى عام 1184 قبل الميلاد ويستمر عمر هذه الأمة إلى نهاية دولتهم الأخيرة وهى الدولة العبرية القائمة الآن والتي قامت مؤخرا سنة 1367 هجرية قمرية أي سنة 1368 قمرية من الإسراء وهى السنة
التي تقابل في جزء منها منتصف سنة 1948 شمسية بعد الميلاد وكما نعلم جميعا هذا هو تاريخ قيام دولة إسرائيل الحالية وهي أخر دولة لبني إسرائيل بإذن الله لأنها دولة وعد الآخرة كما سيتم تفصيله .

الجيل الذي شهد قيام إسرائيل عام 1948لن يمضى أي لن يموت كل أفراده حتى يشهد بعض هذا الجيل نفسه نهاية أحداث وعد الآخرة عام 2022 على الأرجح فسيتبقى بعض الأحياء من هذا الجيل ليشهد النهاية . بمعنى أن الجيل الذي حضر قيام إسرائيل لن يموت جميع أفراده وسيبقى بعضهم حتى يتم زوال إسرائيل ويخرج يأجوج ومأجوج بعد نهاية إسرائيل مباشرة حيث يدك الله سد ذي القرنين
وذو القرنين غير الإسكندر المقدونى وسابق له في الزمن وإن كان بعض المسيحيين يلقون شبهة الخلط بين الشخصيتين للطعن في القرآن ولكن هيهات وشتان بين الثرى والثريا وشتان بين العبد الصالح والعبد الطالح

(لن يمضى هذا الجيل قبل أن يحدث هذا كله) (إنجيل متى.)وقد أخطأ البعض في فهم هذا النص ومنهم الأنبا ديسقورس فى مطلع التسعينات و محاولته لحل معادلات دانيال الرقمية فقد كان موفقا في فهم تطابق بداية الجيل مع قيام إسرائيل عام 1948 إلا أنه خالفه التوفيق في تقدير عمر هذا الجيل حيث قدره بمتوسط أعمار الأجيال الذي قدره اجتهادا ب 50 سنة ميلادية فتوقع خروج المسيح الدجال عام 1998 م. كما توقع عودة المسيح بعده بثلاث سنوات ونصف سنة ليتفق ذلك مع بداية الألفية الثالثة وفق اعتقاده بقدوم المسيح على رأس ألف سنة فقدر أن تكون بداية الألف الثالثة من ميلاد المسيح



وكذلك يكون من علامات معركة وعد الآخرة , عند جفاف نهر الفرات , الذي أوشك الآن أن يجف .
**********

الباب الثاني
الملحمة الثانية : فتح القسطنطينية

يتم فتح القسطنطينية خلال التاريخ الإسلامي , ثلاث مرات , وهو ما يتضح لنا الأحاديث الآتية :

أولاً : إجمالي غزوات القسطنطينية ثلاث غزوات :

ما أخرجه الحافظ نعيم بن حماد , عن عمرو بن العاص , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :" تغزون القسطنطينية ثلاث غزوات , فأما غزوة ستكون بلاء وشدة , والغزوة الثانية يكون بينكم وبينهم صلح , حتى يبني المسلمون فيها المساجد , وتغزون معهم من وراء القسطنطينية , ثم ترجعون إليها , والغزوة الثالثة يفتحها الله لكم بالتكبير , فتكون على ثلاثة أثلاث , يخرب ثلثها , ويحرق ثلثها , ويقسمون الثلث الباقي " .
ثانياً : جيش فتح القسطنطينية , ينصره الله بالقتال مرتين , ومرة بالتكبير : كما روى ابن ماجه , عن عمرو بن عوف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " يا علي , إنكم ستقاتلون بني الأصفر , ويقاتلهم الذين من بعدكم , حتى تخرج إليهم روقة الإسلام , أهل الحجاز , الذين لا يخافون في الله لومةٌ لائم فيفتتحون القسطنطينية بالتسبيح والتكبير , فيصيبون غنائم لم يصيبوا مثلها , حتى يقتسموا بالأترسة " .الغزوة الأولى للقسطنطينية


وهو ما رواه الإمام أحمد , عن عبدالله بن بشر الخثعمي عن أبيه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول " لتفتحن القسطنطينية , فلنعم الأمير أميرها , ولنعم الجيش ذلك الجيش " .
قال فدعاني مسلمة بن عبد الملك فسألني فحدثته فغزوا القسطنطينية .

وتم ذلك في زمن إمارة سليمان بن عبد الملك بن مروان , الذي وجه أخيه مسلمة شمالاً نحو مدائن بلاد الروم , فأوغل فيها , حتى بلغ القسطنطينية , والتي كانت تسمى من قبل " بيزنطية " فاتخذها الملك " قسطنطين " الأكبر ملك الروم عاصمة , حكمه سنة 330 م , وأعاد تخطيطها , ونظم عمارتها وأحكم بناءها , وأحاطها بسور يبلغ ارتفاعه واحد وعشرين ذراعاً , وأطلق عليها اسمه .

فلما وقف المسلمون أمام أسوارها أيقنوا بمنعتها , فأحكموا الحصار , وبنوا بيوتاً من خشب حول القسطنطينية , وأقاموا فيها الصيف ثم الشتاء , وزرعوا الأرض المحيطة ليطعموا منها .

وأثناء الحصار مات ملك الروم , واشتد بهم الجوع , فأرسلوا إلى مسلمة يعرضون ديناراً عن كل رأس , ليفك الحصار وينصرف عنهم فأبى , فلجئوا إلى أخ للملك يسمى " ليون " وكان واسع الحيلة , فضمنوا له : إن هو صرف العرب جعلوه ملكاً عليهم , فخرج إلى " مسلمة بن عبد الملك " وتعهد له : أن يسلمه " القسطنطينية " إذا أعطاه وعداً بالأمان لأهلها من القتل والسبي , وسيتركون المدينة , ويفتحون أبوابها له فوافق مسلمة , وأعطاهم الأمان , فقال : أيها الامير إن الروم وأهل المدينة لن يصدقوا أنك لن تقتلهم أو تسبيهم, وسيطلبون دليلاً على ذلك , وقد أهلكهم الجوع , فأرسل إليهم بطعام يكفيهم , ليصدقوا أن المسلمين لن يقتلوهم جوعاً .

فوافق " مسلمة بن عبد الملك " على إرسال ما لدى جيشه من طعام لنجدة أهل " القسطنطينية " ونقل " ليون " كل الطعام في السفن , ثم أوصد الأبواب دون المسلمين , الذين باتوا بلا طعام , حتى أكلوا الدواب من شدة الجوع , فأصبح جيش المسلمين , وجيش الروم يحاصر كلٌ منهما الأخر في القسطنطينية .

وكان " عمر بن عبد العزيز " وزيراً لسليمان بن عبد الملك " فأشار عليه بسحب الجيش ولكنه أبى أن يقال : تخاذل عن نصرة دين الله , فمات , وتولى الخلافة بعده " عمر بن عبد العزيز " الذي أصدرقراره في الخلافة , بفك الحصار , وسحب جيش " القسطنطينية " ممتنعة حتى دخلها القائد " محمد الفاتح " سنة 1453 م , وأسس فيها الدولة العثمانية , نسبة إلى الخليفة " عثمان " , حيث ظلت " الخلافة العثمانية " ما يقرب من سبعمائة 700 عام , حتى قام " كمال أتاتورك " سنة 1923 م , بتأسيس الجمهورية التركية , وإطلاق إسم " إستانبول " بدلاً من " القسطنطينية " .

وظهر لنا من سياق الأحاديث تلك المعاناة فيما يلي :

- فأما غزوة ستكون بلاءً وشدةً : سواء كانت التي قام بها " مسلمة بن عبد الملك " , أو التي قادها " محمد الفاتح " .

" يا علي , إنكم ستقاتلون بني الأصفر : كلمة إنكم تدل على جيش " مسلمة " .

ويقاتلهم الذين من بعدكم : تدل على جيش " محمد الفاتح " .
حتى تخرج إليهم روقة الإسلام : كلمة : حتى تعني : الزمن , وتفيد : طول المدة بين فتح " القسطنطينية " الأول و بين الفتح الثاني , الذي يخرج فيه صفوة المسلمين , من أهل الحجاز , وكما وصفهم النبي صلى الله عليه وسلم " الذين لا يخافون في الله لومة لائم " .
فيفتتحون القسطنطينية بالتسبيح والتكبير : دلالة على أنهم مؤيدون بنصر من عند الله لهم .


الغزوة الثانية للقسطنطينية وهي التي يقودها " المهدي " وفيها روقة الإسلام , أهل الحجاز , كما بين الحديث الأول : " يكون بينكم وبينهم صلحٌ , حتى يبني المسلمون فيها المساجد , وتغزون معهم من وراء القسطنطينية , ثم ترجعون إليها " فيختار أهلها الصلح مع المهدي وينضم المسلمون منهم إلى جيشه لفتح " روما الفاتيكان " وبعد بلوغ أسبانيا والتحالف مع " أوربا " تعبر الجيوش المتحالفة لغزو مدينة " القاطع " , فينتصرون ويغنمون , ويمر " المهدي " بها في طريق عودته إلى بيت المقدس , وهو الذي ورد في الحديث : ثم ترجعون إليها " .

فإذا انتهت معركة " وعد الآخرة , هرمجدون " , واندحر أعداء الإسلام , وأصبحت مدينة " بيت المقدس " عاصمة " للخلافة الإسلامية " , تجهز جيش " المهدي " لفتح القسطنطينية , وهي مدينة استانبول التركية , والتي يوجد فيها كنوز " بيت المقدس " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون , في كنيسة الذهب , في " استانبول " .


الأحاديث التي تبين فتح القسطنطينية :


ما رواه ابن ماجة , عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لو لم يبق من الدنيا لطول الله عز وجل حتى يملك رجل من أهل بيتي يملك جبل الديلم والقسطنطينية .

جبل الديلم : جبال الأناضول التركية , وجبال طورس المحيطة بمدينة " إنطاكية " .


بعد فراغ " المهدي من معركة " هرمجدون " يتجه بجيشه شمالاً , فيفتح مدينة " إنطاكية " , ثم يسير حتى ينتهي إلى مدينة " استانبول " أو " القسطنطينية " فيفتحها هذه المرة بالقتال , حتى يطلب أهلها الصلح , وتكون بينهما هدنة , وتحالف , ويظهر ذلك من الأحاديث الواردة في هذا الفصل ومن الحديث الذي رواه الإمام أبو عمرو المقري , عن حذيفة بن اليمان , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم , قال في قصة المهدي وبني إسرائيل , وفتح القسطنطينية : " فيقتلون بها ستمائة ألف , ويستخرجون منها حلي بيت المقدس , والتابوت الذي فيه السكينة , ومائدة بني إسرائيل , ورضاضة الألواح , وعصا موسى . ومنبر سليمان , وقفيزين من المن الذي أنزل الله على بني إسرائيل , أشد بياضاً من اللبن " .
وروى الحافظ أبو نعيم بن حماد , عن زياد بن ربيعة الحضرمي , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم , قال : " يسير منكم جيش إلى رمية فيفتحونها , ويأخذون حلية بيت المقدس , وتابوت السكينة , والمائدة , والعصا , وحلة آدم , فيؤمر على ذلك غلام شاب , فيردها إلى بيت المقدس " .ملاحظة : قوله فيؤمر على ذلك شاب , فيردها إلى بيت المقدس : ليس المقصود به المهدي وإنما القائد على الجيش , لأن جيش الفتح الإسلامي بقيادة " المهدي " يواصل مسيرة في اتجاه : " روما الفاتيكان " .

الزمن الذي تستغرقه تلك الملاحم :

ما رواه أبو داود , وابن ماجة , والإمام أحمد , عن عبدالله بن بسر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " بين الملحمة وفتح المدينة ست سنين ويخرج المسيح الدجال في السابعة " , وقال أبو داود : " هذا أصح الأحاديث في هذا الباب .


وهذه هي السنوات السبعة التي نرجح أن تستغرقها حروب , وملاحم , " المهدي " , قبل نزول المسيح عيسى بن مريم عليه السلام فيصاحبه " المهدي " عام واحد .


ترتيب تسلسل الأحداث قبل فتحها


ما رواه أبو داود , وأحمد , عن معاذ بن جبل قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

" عمران بيت المقدس , خراب يثرب , وخراب يثرب , خروج الملحمة , وخروج الملحمة , فتح قسطنطينية , وفتح قسطنطينية , خروج الدجال " .
1- خراب يثرب : وذلك عندما يهاجم الجيش السفياني " المدينة المنورة " ثلاثة أيام حتى يخربها , بحثاً عن " المهدي " الذي " يعوذ بالبيت الحرام , وهو الحديث الذي رواه البخاري ومسلم , عن أبي هريرة , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : قال : يتركون المدينة على خير ما كانت , لا يغشاها إلا العوافي , يريد عوافي السباع والطير " .

وفي الموطأ الإمام مالك زيادة على أن " المدينة المنورة " ستكون مهجورة تماماً : " قال لتتركن المدينة على أحسن ما كانت , حتى يدخل الكلب أو الذئب فيغذي على بعض سواري المسجد أو على المنبر " .
وكلمة يغذي : أي يبول .

وقد نعلل خلو " المدينة " من البشر , إلى استعمال سلاح كيماوي , أو بيولوجي , أو نووي , أثناء الهجوم عليها , وهذا هو : " خراب يثرب " الذي ورد بالحديث .

2- عمران بيت المقدس : وبعد خراب " المدينة " يلجأ " المهدي " إلى " البيت الحرام " بمكة المكرمة , فيبايعه الناس , ويجتمع عليه الأمة من أرجائها , فيجتمع جيشاً جراراً لفتح " بيت المقدس " وبعد النصر في معركة " وعد الآخرة " يتخذ من " المدينة المقدسة " بفلسطين عاصمة لحكمه , وهو ما يعني : عمران بيت المقدس .

3- خروج الملحمة : وهي التي تسمى معركة " وعد الآخرة " أو " الملحمة " أو " وعد الله " أو " أمر الله " كما في القرآن والأحاديث , وهي زادت عن أربعين حديثاً , رواها البخاري , ومسلم , وأصحاب الكتب التسعة , وغيرهم .


**********

الباب الثالث
الملحمة الثالثة فتح روما الفاتيكان


روى الإمام أحمد , والدارمي , عن عبدالله بن عمرو بن العاص , قال " سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي المدينتين تفتح أولاً قسطنطينية , أو رومية ؟ فقال : " مدينة هرقل تفتح أولاً " يعني قسطنطينية .
وهكذا يستمرالفتح غرباً , حتى يصل " المهدي " بجيشة إلى أسبانيا , فيقف على شاطئ الأطلنطي وعينه تتجه غرباً نحو " الولايات المتحدة الأمريكية " ولا يشغل باله سوى فتح هذه البلاد , كما سيأتي تفصيله .
**********

الباب الرابع
الملحمة الرابعة فتح فرنسا وأسبانيا – والتحالف الأوربي


روى أبو داود , وابن ماجه , وأحمد , عن ذي مخبر ( رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ) قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم , يقول : " ستصالحون الروم صلحا آمنا ، فتغزون أنتم وهم عدوا من ورائكم ، فتنصرون وتغنمون وتسلمون ، ثم ترجعون ، حتى تنزلوا بمرج ذي تلول ، فيرفع رجل من أهل النصرانية الصليب,فيقول: غلب الصليب,فيغضب رجل من المسلمين فيدقه ، فعند ذلك تغدر الروم وتجمع للملحمة فيثور المسلمون إلى أسلحتهم ، فيقتتلون فيكرم الله تلك العصابة بالشهادة "" . رواه أبو داود .
ستصالحون : دليلٌ على وقوع أحداثه في الزمن المستقبل , والروم تعني بما لا يدع مجالاً للشك : دول أوربا الموحدة الحالية .
بعد تحقيق " المهدي " لا نتصاراته المتواصله في جميع المعارك التي يخوضها , فإن الاتحاد الأوربي يقبل مهادنته والتحالف معه للخلاص من كابوس أعظم بالنسبة لهم , هو ما تبقى من أمريكا بعد الزلزال , لأنها السبب في كل مصائب العالم , فيوقعوا " صك الهدنة " مع " المهدي " بشروطه , وتحت قيادته لعبور المحيط الأطلنطي , إلى " مدينة القاطع " , بسبب الزلزال الذي قطعها إرباً .
**********
الباب الخامس
الملحمة الخامسة غزو أرض القاطع – ما بقي من الولايات المتحدة


في أثناء تلك الهدنة بين " المهدي " و " أوربا " , يخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أنه سينشأ تحالفٌ عسكري – إسلامي ٌ أوربي , لغرض قيام الفريقان بغزو أرض عدو مشترك لهم , تقع وراءهم , أو في مواجهتهم , حيث أن الولايات المتحدة الأمريكية , تقع بين خطي 15-65 شمالاً , وحيث أن كلمة وراء تعني : خلف

وتعني أيضاً : أمام , كما ورد ذلك في القرآن الكريم : ( وكان وراء هم ملكُ يأخذ كل سفينة غصباً ) .

وورد وصف " الدولة " التي يتم غزوها بجيش التحالف بقيادة " المهدي " في " التوراة " و " الإنجيل " و " أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم " وصفاً واضحاً جلياً .


أولاً : قال حذيفة بن اليمان رضي الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ثم يسيرون حتى يأتوا مدينة يقال لها " طانجة " فيفتحونها , ثم يسيرون حتى يأتوا مدينة يقال لها " القاطع " , وهي على البحر الذي لا يحمل جارية فيه .
قيل : يارسول الله , ولم يحمل لا يحمل جارية ؟

قال : لأنه ليس له قعر , وإن ما ترون من خلجان ذلك البحر , جعله الله عز وجل منافع لبني آدم , لها قعور فهي تحمل السفن .
قال حذيفة : فقال عبدالله بن سلام : والذي بعثك بالحق , إنَ صفة هذه المدينة في التوراة , طولها ألف ميل , وعرضها خمسمائة ميل "
طانجة : هي قرطاجنة المدينة الأسبانية , أو قرطاج .

البحر الذي لا يحمل جارية فيه : هو المحيط الهادي , لشدة عمقه الذي يصل أحد عشر كيلو متراً , وضراوة أمواجه التي ترتفع كالجبال الشامخات .


ثانياً : قال حذيفة : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ليستخرجن المهدي ذلك حتى يرده إلى بيت المقدس ، ثم يسيروا ومن معه حتى يأتوا خلف رومية ، مدينة فيها مائة سوق ، في كل سوق مائة ألف سوقي فيفتحونها ، ثم يسيرون حتى يأتوا مدينة يقال لها مدينة القاطع على البحر الأخضر المحدق بالدنيا ، ليس خلفه إلا أمر الله تعالى ، طول المدينة ألف ميل ، وعرضها خمسمائة ميل ، لها ثلاثة آلاف باب،وذلك البحر لا يحمل جاريــة ( سفينة)، لأنه ليس له قعر ، وكل شئ ترونه من البحار إنما هو خلجان من ذلك البحر جعله الله منافع لبني آدم ."

حتى يأتوا خلف رومية : أي بعد فتح روما الفاتيكان , يستمر تقدم الجيش الإسلامي ناحية الغرب , فيفتح المدينة التجارية التي فيها :

- 100 سوق , في كل سوق 100 ألف سوقي , وهي فرنسا وأسبانيا .


مدينة يقال لها القاطع : أي يطلق ذلك الإسم على ما تبقى من أرض الولايات المتحدة , بعد الزلزال الكبير الذي يخسف بها ويقطعها إرباً .


على البحر الأخضر : أي " المحيط الهادي " كما ذكرنا في الحديث السابق , ولونه أخضر لشدة عمقه .
المحدق بالدنيا : أي الملتف حول قارات العالم الستة , والمحيط باليابسة , والجدير بالذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم , لم يدرس خرائط الجغرافيا وإنما هو مخاطب بالوحي من عند الله جل شأنه .


ليس خلفه إلا أمر الله تعالى : أي ليس خلفه يابسة بعد مدينة " القاطع " الولايات المتحدة الأمريكية , حتى يلتف فيعود إلى اليابسة من الناحية الأخرى .



ثالثاً : غزو " المهدي " لأمريكا في التوراة :

ورد غزو " المهدي " في " التوراة " لبلاد ينطبق وصفها على أمريكا العصر الحديث , ففي سفر النبي " إرميا " .

" أيتها الساكنة على مياه كثيرة , الوافرة الخزائن , قد أتت آخرتك كيل أغتصبك , قد حلف رب الجنود بنفسه , لأملأنك أناساً كالغوغاء فيرفعون عليك جلبة

أيتها الساكنة على مياه كثيرة : المقصود به أمريكا لأنها تقع وسط المحيطات الواسعة .


الوافرة الخزائن : أي أوفر ثروات العالم , وأغنى بلاد الدنيا .

آخرتك كيل اغتصبك : أي الجزاء والعقاب الذي أعده الله لها , في آخر الزمان الحالي .

قد حلف رب الجنود بنفسه : وهو قوله تعالى : ( وعزتي وجلالي ) .

لأملأنك أناساً كالغوغاء : أي الغوغاء في اللغة تعني الجراد الصغير قبل أن تكون له أجنحه كما ورد في التوراة " الغوغاء جنحت وطارت " .

والمعنى : الجيوش المندفعه كاندفاع الجراد , بحمية وجلبة شديدة .


الجراد الغوغاء , أو أناساً كالغوغاء : هو وصفٌ لجيش " المهدي " الكثيف أثناء قيامه بغزو تلك البلاد الوافرة الخزائن , الواقعة على المياه الكثيرة .


ووصف القرآن و أيضاً العرب بالحمية والاندفاع , في قوله تعالى : ( إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية ) .


تتحدث هذه الآية عن أهل الجزيرة العربية قبل إسلامهم , فتصفهم بالاندفاع والحمية , وهي طباع أهل البداوة والصحراء .



والمعروف أن " المهدي " الذي يقود الأمة الإسلامية كلها , يولد بالمدينة المنورة , وينتسب لأهل الجزيرة العربية .
فيرفعون عليك جلبة : أي صياحاً , وهو في الحقيقة التكبير.
فالشاهد أننا نجد أن القرآن الكريم , والتوراة , والإنجيل , والأحاديث , تتلاقى معانيها لتدلنا على حقيقة واحدة واضحه وهي :

أن الدولة القادمة تكون الغلبة فيها لأمة الإسلام بقيادة المهدي


يتبع إن شاء الله ............
[أقرأ المزيد...]


Google+ Badge

أحصل على اخر المواضيع عبر الايميل

Online Marketing
Add blog to our blog directory.

إجمال مرات مشاهدة الصفحة